البحوث والإرشاد الزراعي -"( لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو علي كل شيئ قدير )" من قالها ١٠٠ مره في يومه كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له 100 حسنه و يمحي عنه 100 سيئه "
الزراعة في المناطق الجافة وشبه الجافة أنتاج شتلات الخضر تحت الصوب الزراعية كتاب إنتاج شتلات الخضر للزراعات المحمية زراعة النسج الحيوانية Agriculture animal tissues Agriculture des tissus animaux تعقيم التربة الزراعة المحمية تعريف الزراعة المحمية حدائق المنازل وإعداد الأرض للزراعة الآفات الحشرية والمرضية للبرسيم الحجازى كتاب أهم مشاكل التربة الصحراوية وطرق التغلب عليها كتاب أنتاج الخيار تحت الصوبات البلاستيكية أسس الرى فى نباتات الخضر ري الخيار في الصوب عنوان الموضوع

قواعد الري السليم

قواعد الري السليم

قواعد الري السليم

الري كما أي شيىء في الحياة, له قواعده. لا يمكن للفيلسوف مهما ملك من حكمة أن يتعامل مع خرطوم المياه كما يتعامل معه المزارع. الفيلسوف ينظر للخرطوم على أنه الحقيقة الكبرى الناتجة عن “المادة” التي يتكون منها العالم. بينما المزارع يراه الأداة التي لولاها لما أكل الفيلسوف من ثمار أنبتها الله. حسنا كفانا فلسفة! فلندخل مباشرة في الموضوع.
ربما كنت من المزارعين الذي لا يملكون أراض شاسعة للقيام بمشاريع زراعية. إن كنت كذلك لن أقول لك لا تقرأ المقال, بل أكمله لأن هناك من المعلومات ما سيفيدك حتما. ستحصد أكبر كمية من المحاصيل إذا ما حرصت على ترطيب جذور النباتات بشكل دائم خلال مرحلة النمو. القاعدة الأولى فإذن: ترطيب الجذور بشكل دائم .

.توزيع منتظم للماء
أنظمة الري بالتنقيط,.
تنظيم مواعيد الري.

نصائح مجانية

عندما تمنح النباتات الكمية المطلوبة من الماء لن تخيب أملك. ترشيد الري يعني أيضا الحد من هدر الماء والتقليل من كمية السماد المستخدمة.

إفعل ولا تفعل
1
- لا تجعل الماء ينزل من الخرطوم متدفقا بقوة على الأرض لأن نصفه سيذهب سدى ولن يستفيد منه النبات. إرو النبات شيئا فشيئا بحيث تمتص جذوره أكبر كمية من الماء.
2
- حتى إن اتبعت النصيحة الأولى, لا تُكثر من الري بأية حال لأن كثرة الماء ستسبب بترشيح أو ذهاب المعادن الموجودة في التربة والأسمدة المطمورة. ومن هنا تؤدي زيادة الماء عن الحد المطلوب إلى مشاكل في الصرف, فتصبح التربة غير قادرة على إمتصاص الماء بشكل سليم أيا كانت الكمية, ما يطلق عليه waterlogging باللغة الإنكليزية.

توزيع منتظم للماء
إن التوزيع المنتظم للماء على المحصول الذي تزرعه هو أمر بغاية الأهمية. لذلك فعليك التحقق بشكل دائم من أدوات الري التي تستخدمها. باستخدام نظام الري بالتنقيط مثلا, عليك أن تكشف على الخراطيم كل حين لترى أي منها قد سُدّت فتحاته. يجب ان تحرص على توزيع الماء في الخراطيم بشكل مساو, فلا تشتري خراطيم ثخينة وأخرى رفيعة وتستخدمها لري ذات المحصول. هكذا تكون قد فرّقت بين نباتاتك, والنباتات لا تحب الظلم!

نظام الري بالتنقيط
لنفترض أنك تعلم ما هو نظام الري بالتنقيط ولا بد أنك قرأت عنه في موقعنا. هناك طريقتان للري عن طريق هذا النظام. الطريقة الاولى هي أن تمد الخراطيم فوق التراب ثم تسقي بها بمعدل بسيط من ضغط المياه لكي تضمن أن كل الماء الذي تسقي به لم يذهب إلى أماكن غير جذور النباتات. أما الطريقة الأخرى فهي تمديد الخراطيم تحت التراب حيث يُحفر لها خنادق تكون على عمق مشابه لجذور النباتات. تضمن هذه الطريقة تبخّر أقل للماء وتهوية جيدة للتربة.
تنظيم مواعيد الري
لكي تُنتج أفضل المحاصيل لابد لك أن تمنحها الماء في الأوقات المناسبة وبالكمية المطلوبة. لا يمكن لك أن ترو ما تزرع ساعة تشاء أو كيفما يحلو لك. هناك مواعيد محددة قد لا تتمكن أنت من تحديدها لكن لا تخف فهناك من سيحددها لك. مع تقدم العلم أصبح بالإمكان الحصول على آلات تساعدك في تحديد موعد الري. فهذه الآلات التي قد لا يتعدى سعرها 100$ تستطيع أن تحسب لك نسبة الرطوبة في التربة, أو كمية المطر الذي يهطل, وغيرها من الآلات التي تساعدك في إدارة عملية الري.
نصائح مجانية
1
- قبل أن تزرع أرضا ما إسئل نفسك أو الخبراء: هل بإمكاني توفير الماء لتلك النباتات المسكينة التي سأزرعها؟ كيف؟ ستحتسب كمية المياه التي ستخُرجها الخراطيم في الساعة ثم تحسب كم ساعة سقيت محصولك في الشهر. الكمية ستكون بالليتر. هل أنت قادر حقا أن توفر ذلك الرقم الخيالي؟ كلا بل لن يكون خياليا بإذن الله إذا إتبعت النصائح التي قرأتها للتو. هل لازلت تبحث عن الرقم؟! لا تقل سأعتمد على السماء, لأن السماء قد لا تمطر ذهبا (إعقلها وتوكل). لذلك فالأفضل أن تحكم خطتك وتأمن مصدرا بديلا في حال إنقطع الماء عن محاصيلك.

2- غالبا ما تكون سرعة الرياح خفيفة عند الليل. وكما تعلمون فالرياح كما الحرارة تتسبب في تخبّر الماء. لذلك حبذا لو أثلجت صدر إنسان في نفسه حاجة وسقيت المحاصيل ليلا. حتما ستكون راض عن محصولك فيما بعد.
3
- تفقّد دائما جودة الماء الذي تسقي به. أحيانا كثيرة يكون هذا الأخير مالحا أو فيه نسبة ملوحة زائدة مما يضر بمحاصيلك, خاصة وأن بعض أصناف الخضراوات حساسة للملوحة. أما المياه العسيرة فهي عدو خراطيمك لأنها تسد الثقوب أو الفتحات الموجودة في النقاطات. فالأفضل أن تضع فلتر للماء بين الحنفية والخرطوم. أما الماء الذي تكون نسبة الأكسدة (PH) فيه منخفضة فيضر بالخرطوم أيضا, بل يتلفه كليا إذا لم يكن يتحمل هذا..!

أنواع الأراضي ، الفرق بين الأراضي القلوية و الرملية والملحية والجيرية

أنواع الأراضي ، الفرق بين الأراضي القلوية و الرملية والملحية والجيرية 

أنواع الأراضي

 الأراضى القلوية :
وهى التى بها ESP = 15 % أو أعلى أى ما يقابل SAR = 13 وهى التى تمتلك PH = 8.5
ملحوظة :
 ESP :
نسبة الصوديوم المتبادل علي سطح حبيبات التربة.
SAR :
نسبة الصوديوم المدمص علي سطح حبيبات التربة.
 PH :
درجة حموضة التربة .

المشاكل :
هى الأراضى الغير نفاذة للماء بسبب تفرق معادن الطين الراجع إلى تأدرت الصوديوم وكبر حجم كاتيون الصوديوم المتأدرت .
تكون طبقات صماء فى معظم الأحيان بالأراضي الصودية .

الحلول :
يتم استصلاحها عن طريق اضافة الجبس الزراعى للتربة بكمية محسوبة باحد الطرق التالية ثم تروي تحرث الرض جيدا وتروي بالمياه .

تقدير الاحتياجات الجبسية اللازمة لاستصلاح الاراضى القلوي :-
عن طريق
1
- طريقة الصوديوم المتبادل
2
- الطريقة التقريبية
3
- طريقة المحلول المشبع بالجبس.
أفضل المحاصيل التى تجود زراعتها فى الأراضى القلوية
جزر –  بنجر السكر

الأراضى الرملية  :

المشاكل
1
- خشونة الحبيبات
2
- ارتفاع معدل الرشح الأمر الذى ينعكس فى سرعة فقد مياه الرى وعدم تيسره فترة مناسبة للنبات وبالتالى معاناة النبات من العطش مالم يتكرر الرى على فترات بسيطة ويصاحب فقد مياه الرى أيضاً فقد العناصر السمادية المضافة مع مياه الصرف
خواص الاراضى الرملية
 -
فقيرة فى محتواها من المادة العضوية والعناصر الغذائية .
-
جيدة التهوية لارتفاع نسبة المسام الكبيرة بها إلا أن المسامية الكلية بها منخفضة .
-
ذات كثافة ظاهرية مرتفعة نسبياً (1.5 – 1.8 جم / سم3 (
 -
ذات سطح نوعى منخفض لكبر حجم الحبيبات وغير مرنة ولا تتماسك عند الجفاف
 -
سهلة التأثر بالرياح
 -
ذات قدرة منخفضة على الاحتفاظ بالرطوبة
-
مدى الماء الميسر بها ( 4 – 6 - % )
 -
سرعة تخلل المياه للأرض عالية

الحلول :
1
- حماية الأرض من الكشط بواسطة الرياح أو ترسيب الرمال .
2
- تقليل فقد الماء المستخدم سواء بطرق رى مناسبة أو خفض الفاقد .
3
- تحسين خصوبة الأراضى والمحافظة على العناصر المغذية المضافة .
4
- اختيار المحاصيل المناسبة للأراضي الرملية .
5
- إجراء التسميد والأسمدة المناسبة للأراضى الرملية .

أفضل المحاصيل التى تجود زراعتها فى الأراضى الرملية :
المحاصيل الحقلية :- الشعير – القمح – الفول السودانى – السمسم – الذرة الرفيعة والشامية – البرسيم الحجازى .
أشجار الفاكهة :- العنب – الزيتون – الموالح – المانجو – التفاح – النخيل .محاصيل الخضر  معظم الخضر تجود زراعتها بالأراضي الرملية بالإضافة الى الفراولة والبطيخ .

الأراضى الملحية :
المشاكل
يرجع تمليح الأراضى غير المزروعة لعدة مصادر أساسية :-
1
- قد تتكون الأملاح نتيجة لتجوية بعض المعادن لمادة الأصل التى نشأت منها الأراضى .
2
- قد تنتقل الأملاح للأرض من مواقع غنية فى الأملاح مثل مياه البخار .
3
- قد تتركز الأملاح نتيجة لبخر كميات كبيرة من المياه كما يحدث فى البحيرات .

وتتراكم الأملاح وتتجمع فى الأراضى المزروعة عند توافر الظروف الآتية :-
1
- فى المناطق الجافة والتى يزيد فيها البخر عن المطر أو ما يصل الأرض من مياه الرى .
2
- تتجمع الأملاح عادة فى المناطق المنخفضة لصرف المناطق المرتفعة وانتقال الأملاح للمناطق المنخفضة المجاورة لها .
3
- تتجمع الأملاح فى المناطق ذات مستوى الماء الأرضى المرتفع والذى قد يصل إلى سطح الأرض بالخاصية الشعرية .
4
- تباعد الفترة بين الريات المتعاقبة وطول فترة الجفاف مما يشجع صعود وتراكم الأملاح بالطبقة السطحية
5
- استخدام أسلوب الرى تحت السطحى .
6
- عدم وجود نظام صرف أو وجود نظام صرف منخفض الكفاءة .
7
- الرى بمياه مرتفعة الأملاح حيث تتركز الأملاح بالأرض خصوصاً إذا لم تضاف المياه بكميات كافية لغسيل ما يتراكم من الأملاح بالأرض .

الحلول :
1
- خفض تركيز الأملاح إلى تركيز مناسب لنمو النباتات ولعمق يناسب المجموع الجذرى للمحصول المرغوب فى زراعته .
2
- خفض مستوى الماء الأرضى إذا كان مرتفعاً إلى عمق مناسب فتركيز الأملاح بالماء الأرضى عادة ما يكون فى مستوى ضار ويتذبذب ارتفاعاً وانخفاضاً وقد يسمح بارتفاع الأملاح لأعلى بالخاصية الشعرية بالدرجة التى تضر بالنباتات النامية .
3
- خفض نسبة الصوديوم المتبادل بالتخلص منه وإحلاله بالكالسيوم
(إضافة الجبس الزراعى ) وإزالة العامل المسبب للقلوية سواء كان الصوديوم المتبادل أو كربونات الصوديوم .
4
- استعمال مياه جيدة النوعية لتلافى تدهور الأرض .
5
- حماية الأرض تحت الاستزراع من عودة التملح .

الأراضى الجيرية :
إن استصلاح الأراضى الجيرية هى محاولة لمعالجة المشاكل المختلفة التى ترافق تلك الأراضى بهدف تحويلها إلى بيئة ملائمة لنمو وإنتاجية النباتات الاقتصادية ويمكن إتباع ما يلى فى استصلاح الأراضى الجيرية :-
المشاكل
1
- مشكلة الطبقة السطحية الصلبة .
2
- مشكلة ندرة الماء .
3
- مشكلة ندرة العناصر الصغرى .
4
- اختيار المحصول المناسب
5
- مشكلة عدم التوازن الخصوبى .
6
- الطبقات التحت السطحية الغير نفاذة .
الحلول :
ويمكن إجمال أهم النقاط اللازم مراعاتها عند زراعة واستصلاح الأراضى الجيرية فيما يلى :-
1
- الإكثار من إضافة السماد العضوى والعناية بالتسميد الأخضر .
2
- ضبط مواعيد التسميد الفوسفاتى بما يتناسب مع فترات امتصاص النباتات له
3
- الإكثار من إضافة الأسمدة البوتاسية .
4
- تجنب إضافة النتروجين فى صورة أسمدة تحتوى على امونيا .
5
- رش النباتات بالحديد فى حالة ظهور أعراض نقصه .
6
- العناية الشديدة بحرث التربة أ وعزقها فى الوقت المناسب .
7
- ريها على فترات متقاربة وعدم السماح للأرض بالجفاف الزائد حتى لا تحدث ظاهرة الانهيار عند ابتلال الأرض نتيجة عدم ثبات بنائها .
8
- العناية بالصرف حتى لا تتكون بها طبقات صماء . الأمر الذى يحدث فى الأراضى الجيرية متى كان صرفها غير جيد .

أهم المحاصيل التى تجود فيها :
محاصيل المراعى والذرة والقطن والبنجر والطماطم والزيتون واللوز والعنب والخوخ كما تنجح فيها الأشجار الخشبية مثل السنط والكافور ..!


أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب

أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب 

أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب

 إن الإدارة المثالية لشبكات الري تتطلب الإلمام بالعناصر والعوامل الأساسية التالية:
 -التصميم المناسب والمرن لشبكة الري.
 -
استخدام المواد والمعدات والوصلات ذات المواصفات الجيدة.
 -
التنفيذ الدقيق للشبكة حسب المواصفات والتصميم .
 -
عمليات تشغيل وصيانة شبكات الري.
 -
تشغيل نظام الري حسب المدة والأوقات المحددة .
-
 صيانة شبكة الري بشكل دوري.كما يحقق التصميم الصحيح لشبكات الري المزايا التالية :
 -
سهولة التشغيل والصيانة
 -
التوزيع المتماثل والمتساوي لمياه الري في الحقل  .
-
 عدم إعاقة عمليات الخدمة وحركة الآليات الزراعية .
 -
يوفر الاحتياجات المائية للنبات في الوقت المناسب وبالكمية المطلوبة .أنظمة الري المستخدمة  :أولا: نظام الري بالتنقيط :
ويقصد الري بالتنقيط إيصال مياه الري إلى النبات بكميات محسوبة وبطريقة بطيئة بشكل نقط منفصلة أو متواصلة وذلك من خلال أجزاء صغيرة تسمى بالنقاطات ويستخدم عادة لري محاصيل الخضر و شجيرات الزينة ومشاريع التحريج والغابات.ومن أهم مميزات الري بالتنقيط
الاستخدام الأمثل للمياه والذي يتم بواسطة توفير جزء من المياه حيث تعتبر فواقد التبخر من سطح التربة وفوا قد الجريان السطحي والتسرب العميق قليلة، كما تعتبر فواقد التوصيل معدومة.الزيادة الملحوظة في نمو النبات وبالتالي الإنتاج الزراعي ، حيث تتوافر الرطوبة في منطقة الجذور بصفة دائمة نظرا لطول فترة الري وتكرارها .التحكم في الملوحة، حيث تتم إزاحة الأملاح في التربة خارج منطقة الجذور بالريات المتكررة.يمكن تطبيق المبيدات والأسمدة الكيماوية بصورة أفضل من خلال النظام.يمكن التحكم في نمو الحشائش حول النباتات، وذلك لصغر المساحات السطحية المبللة والتي يمكن أن تنمو عليها الحشائش.يمكن استخدام أراض ذات ميول عالية أو تضاريس غير منتظمة. التوفير في احتياجات الطاقة نظرا لقلة الضغط المطلوب للنظام مقارنة بنظام الرش.توفير العمالة بما يعادل 70%إمكانية أداء بعض العمليات الزراعية في المساحات الغير مبللة بين صفوف النباتات دون التأثير على أداء النظام .لا يتأثر بالرياح فيمكن تشغيله في أي فترة خلال الليل أو النهار .يمكن للنظام أن يقلل من أخطار الآفات وأمراض النبات والتي تنشأ على الأوراق المبتلة وذلك لأن الغطاء الخضري يبغي جافا دائم .النقاطات (المنقطات( :
تعتبر من أهم أجزاء شبكة الري بالتنقيط حيث يتم بواسطتها إضافة المياه للنبات بمعدل ثابت ومنخفض جدا وهي الأجزاء الصغيرة التي تستخدم لتصريف الماء من أنابيب النقاطات إلى التربة ، وتثبت النقاطات أما كجزء من الأنبوبة أو جزء منفصل ومركب على الأنبوب.ويجب أن تتوفر في النقاطات المستخدمة المواصفات الآتية:
 -
أن تكون ذات تصرف ثابت ومنتظم.
 -
أن تكون ذات مقطع كبير نسبيا لتلافي انسدادها.
 -
أن تكون مصنوعة من مادة مقاومة لأشعة الشمس.
-
 أن تكون سهلة التنظيف.
 -
أن يكون معدل الاختلاف في تصريف النقاطات أقل ما يمكن بتغير ضغط التشغيل .تعتبر مشكلة انسداد النقاطات المشكلة الرئيسية المتعلقة بتشغيل نظام الري بالتنقيط وترتبط هذه المشكلة بصورة مباشرة بنوعية مياه الري، حيث ينتج الانسداد من وجود مواد عضوية وغير عضوية وأملاح مترسبة أو مواد حيوية.ويكمن حماية المنقطات من الانسداد بإتباع مايلي:
الملاحظة الحقلية: الفحص والملاحظة الدورية لنظام التنقيط يعتبر مهما لاكتشاف أي قصور في أداء المنقطات أو تسرب من الأنابيب أو فشل في أي من المعدات أو الأجهزة الملحقة بالنظام فالصيانة الجيدة تقتضي تنظيف المرشحات يدويا وآليا ومعاينتها مرة واحدة على الأقل أسبوعيا.تركيب المرشحات (الفلاتر) المناسبة حيث أن مياه الري تحتوي على كثير من الشوائب التي يجب إزالتها قبل أن تصل إلى النقاطات وتسد المخارج مسببة عدم انتظام توزيع المياه على النباتات ويجب أن يفي المرشح المستعمل بالأغراض الآتية:أن يكون قادر على ترشيح كميات كبيرة من المياه تتناسب مع معدلات الري.لا يسبب فقدان كبيرا في الضغط أثناء عملية الترشيح.أن تكون تكلفته معقولة وغير قابل للصدأ ومتوفر في السوق المحلي.أن تكون عملية صيانته بسيطة غير معقدة وعلى فترات كبيرة من العمل، ويكون سهل الفك والتركيبي .


غسل شبكة الأنابيب: ويتم ذلك بفتح نهايات الأنابيب الرئيسية والشبة رئيسية، وينصح بأن تغسل في بداية ونهاية كل موسم.
المعالجة الكيماوية لماء الري: يعتبر استخدام حوامض الكبريتيك والهيدروكلوريك من الطرق الشائعة لتقليل ترسبات الكيميائية، كما يمكن استخدام حامض الفوسفوريك لمعالجة الماء وكمصدر سماد وتعتبر المعالجة بالكلور إحدى طرق الرأسية للتحكم في النشاط الجرثومي.
ثانيا: نظام الري بالرش
و يستخدم في ري المحاصيل المتقاربة والكثيفة كالمحاصيل الحقلية والأعلاف والمسطحات الخضراء في الحدائق ويستخدم في ري بعض محاصيل الخضر المتقاربة المسافات على أن تكون المياه المستخدمة منخفضة الملوحة.
فكرة الري بالرش ترتكز على دفع المياه بسرعة كبيرة من خلال فتحة الرشاش، مما يؤدي لنشر هذه المياه وتساقطنا على هيئة قطرات صغيرة تشبه المطر وحجم هذه القطرات يعتمد على قطر الفوهة (فتحت الرشاش) وعلى ضغط التشغيلي.
ويمكن تقسيم نظام الري بالرش إلى ثلاثة مجموعات هي:
الأنظمة الثابتة: حيث تكون خطوط الأنابيب الرئيسية والفرعية ثابتة ومدفونة تحت التربة وتثبت الرشاشات على الأنابيب فوق سطح التربة ويتم التحكم في عملية الري بواسطة فتح وقفل المحابس لكل قطعة أو أكثر ومن ثم الانتقال إلي القطعة التي تليها وهكذا حتى يتم ري كل القطع وهذا النوع الأكثر شيوعا في الدولة.
الأنظمة المتنقلة: هنا تكون بعض الأجزاء ثابتة كالخطوط الرئيسية وربما الفرعية وأما خطوط الرشاشات يمكن نقلها بعد انتهاء عملية الري لري قطعة أخرى من المساحة المزروعة. ومن أمثلة ذلك المدفع الرشاش حيث يكون كل الأجزاء ثابتة ماعدا المدفع نفسه الذي ينقل من جزء لآخر.
الأنظمة المتحركة : وهي أنظمة تتحرك ميكانيكيا (على عجلات) إما في خطوط مستقيمة أو على شكل دائري ومن أشهر تلك الأنظمة الري المحوري الذي يمتد على شكل أذرع تدور حول محور لري مساحات كبيرة .
وأهم مميزات الري بالرش :
يمكن استغلال أراضي ذات طبوغرافية صعبة دون الحاجة لإجراء عملية تسوية .
لا يحتاج إلى عناية خاصة لتصفية المياه لكبر حجم فتحة الرشاش وعدم تعرضها لانسداد بسهولة.
يعمل كملطف للحرارة في الحقل مما يتيح مناخ ملائم لنمو المحصول .
توفير أيدي عاملة
يتم استخدام المكننة بصورة واسعة مما يقلل من تكلفة العمالة.
ولضمان نجاح أنظمة الري بالرش يجب مراعاة:
إعداد التصميم الجيد يضمن وصول المياه بشكل منتظم للمنطقة المراد ريها.
اختيار مواصفات الرشاش المناسب من حيث قطر الفتحة وقطر دائرة البلل وزاوية الارتفاع
المعرفة التامة بسرعة واتجاه الرياح في المنطقة.
توفير ضغط مناسب لمتطلبات الرشاش المستخدم وبالتالي قبل اختيار الرشاش لابد من معرفة الآتي:
نوع المحصول المراد زراعته.
نوع وخصائص التربة.
كمية التصرف المطلوبة لتتناسب مع نفاذية التربة للماء لتفادي الجريان السطحي للماء.
المسافة بين الرشاش والآخر والمسافة بين خطوط الرشاشات.
ثالثاً: الري بالفقاعات - النافورات ( الببلر(
و هو عبارة عن نظام محسن لنظام ري الأحواض و فيه ينزل الماء على شكل فقاعة ويتوزع في حوض الشجرة ويعتبر هذا النظام من أنظمة الري الحديثة التي أثبتت كفاءتها في ري أشجار النخيل والفاكهة بصورة أساسية كما يستخدم لري أشجار وشجيرات الزينة.
وأهم مميزات الري بالفقاعات:
يوفر في تكاليف التشغيل إذ يمكن ري مجموعة كبيرة من الأشجار مرة واحة ولفترة زمنية قصيرة.
يمكن استقلال مياه ذات ملوحة متوسطة لري الأشجار بواسطة هذا النظام.
يعمل النظام على غسيل مستمر للأملاح بعيدا عن منطقة الجذور.
يساعد على انتشار الجذور على كل مساحة الحوض والى أعماق جيدة في التربة.
أهمية الصيانة لنظم الري الحديث:
تعتبر الصيانة الكاملة للنظام وفي أوقات محددة أحد المتطلبات لنجاح الري (تنقيط - فقاعات - رش) فالصيانة المناسبة غالبا تطيل عمر النظام وتحسن الأداء وتخفض تكاليف التشغيل وتقلل فرص التوقف الفجائي للنظام والذي يؤثر على جدولة الري.
والصيانة الكاملة تشمل بعض الإرشادات لصيانة وحدات الضخ والمحركات الكهربائية ومعدات الترشيح والتسميد وأجهزة قياس الماء والمحابس وأجهزة التحكم وشبكة الأنابيب والنقاطات والفقاعات والرشاشات.
ونظرا لأهمية تلك الصيانة فسنستعرض فيما يلي بعضا منها:
الصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب في بداية الموسم:
يتم فحص الأنابيب ويتأكد من عدم وجود تسرب أثناء التشغيل.
تفتح جميع المحابس ويتأكد من نظافتها.
تفحص الأنابيب المعدنية ويتم التأكد من عدم وجود صدأ.
يتم غسل الأنابيب الرئيسية والفرعية وأنابيب النقاطات من الداخل وتنظيف فتحات الرشاشات و فلاتر الفقاعات
الصيانة الوقائية لمعدات الترشيح:
يتم فحص الأجزاء الداخلية للمرشح لاكتشاف أي تلف أو صدأ أو أي علاقة تدل على تدهور في حالة الأجزاء، قد تغلق مسام الفلتر نتيجة بقايا السماد المترسب لذلك يراعي الذابة السماد بشكل كامل قبل وضعه في خزان السماد ويراعي أن تستمر عملية الري بعد انتهاء التسميد بـربع ساعة على الأقل لضمان حدوث عملية الغسيل لخزان التسميد والفلتر والأنابيب والنقاطات من أي أثر للسماد، وبذلك نظمن دائما نظافة شبكة الري من الأملاح أو أية مكونات أخرى قابلة للترسيب. وفي حالة استخدام المزارع حوض أو خزان كبير للري ففي هذه الحالة غالبا ما تتكون الأوساخ وتتجمع الطحالب بشكل ملحوض داخل الحوض مما يؤدي في حالة إهمال التنظيف إلى انسداد في وحدة التحكم وكذلك الشبكة نفسها لذلك يجب غسل الحوض وتنظيفه بشكل دوري أو كلما دعت الضرورة .
 
الصيانة اثناء موسم الري :
يتم التأكد من أن جميع الأجهزة تعمل بشكل جيد.
يتم فحص الموصلات الكهربائية ويتأكد من عدم وجود أي تلف في تلك الموصلات
يتم التأكد من أن معدات الترشيح وأجهزة التحكم تعمل كما يجب.
تفتح أغطية أوعية الترشيح وتفحص معدات الترشيح الداخلية للتأكد من نظافتها مرة كل شهر.
يتم فحص وغسيل معدات التسميد غسلا جيدا كما تنظف أسطح الأجهزة الداخلية من الرواسب أو الصدأ.
تفحص حالة المحابس وخصوصا محبس عدم الرجوع.
يتم فحص الأجزاء الكهربائية بالنظر والتأكد من سلامتها وان تكون معزولة بحيث لا يصلها الماء.
يتم فحص المضخات والتأكد قبل تشغيل المضخة من وجود كمية كافية من المياه في البئر أو الخزان ، لأن التشغيل في عدم وجود الماء يتلف المضخة .
يجب مراعاة تركيب محول كهربائي على المضخة لضمان ثبات التيار الكهربي طول فترة التشغيل.
يتم قياس الضغط في نهاية الخط الرئيسي والفرعي بصفة مستمرة لأنة يكشف أي خلل موجود في خطوط الأنابيب.
يتم إجراء عملية ضخ شديد للماء في الخطوط و(المنقطات ، نوا فير، الرشاشات ) وإجراء عملية غسيل لشبكة الري بصفة ضرورية مرة كل شهر..!