البحوث والإرشاد الزراعي -"( لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو علي كل شيئ قدير )" من قالها ١٠٠ مره في يومه كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له 100 حسنه و يمحي عنه 100 سيئه "
الزراعة في المناطق الجافة وشبه الجافة أنتاج شتلات الخضر تحت الصوب الزراعية كتاب إنتاج شتلات الخضر للزراعات المحمية زراعة النسج الحيوانية Agriculture animal tissues Agriculture des tissus animaux تعقيم التربة الزراعة المحمية تعريف الزراعة المحمية حدائق المنازل وإعداد الأرض للزراعة الآفات الحشرية والمرضية للبرسيم الحجازى كتاب أهم مشاكل التربة الصحراوية وطرق التغلب عليها كتاب أنتاج الخيار تحت الصوبات البلاستيكية أسس الرى فى نباتات الخضر ري الخيار في الصوب عنوان الموضوع

أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب

أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب 

أهم مميزات الري بالتنقيط والصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب

 إن الإدارة المثالية لشبكات الري تتطلب الإلمام بالعناصر والعوامل الأساسية التالية:
 -التصميم المناسب والمرن لشبكة الري.
 -
استخدام المواد والمعدات والوصلات ذات المواصفات الجيدة.
 -
التنفيذ الدقيق للشبكة حسب المواصفات والتصميم .
 -
عمليات تشغيل وصيانة شبكات الري.
 -
تشغيل نظام الري حسب المدة والأوقات المحددة .
-
 صيانة شبكة الري بشكل دوري.كما يحقق التصميم الصحيح لشبكات الري المزايا التالية :
 -
سهولة التشغيل والصيانة
 -
التوزيع المتماثل والمتساوي لمياه الري في الحقل  .
-
 عدم إعاقة عمليات الخدمة وحركة الآليات الزراعية .
 -
يوفر الاحتياجات المائية للنبات في الوقت المناسب وبالكمية المطلوبة .أنظمة الري المستخدمة  :أولا: نظام الري بالتنقيط :
ويقصد الري بالتنقيط إيصال مياه الري إلى النبات بكميات محسوبة وبطريقة بطيئة بشكل نقط منفصلة أو متواصلة وذلك من خلال أجزاء صغيرة تسمى بالنقاطات ويستخدم عادة لري محاصيل الخضر و شجيرات الزينة ومشاريع التحريج والغابات.ومن أهم مميزات الري بالتنقيط
الاستخدام الأمثل للمياه والذي يتم بواسطة توفير جزء من المياه حيث تعتبر فواقد التبخر من سطح التربة وفوا قد الجريان السطحي والتسرب العميق قليلة، كما تعتبر فواقد التوصيل معدومة.الزيادة الملحوظة في نمو النبات وبالتالي الإنتاج الزراعي ، حيث تتوافر الرطوبة في منطقة الجذور بصفة دائمة نظرا لطول فترة الري وتكرارها .التحكم في الملوحة، حيث تتم إزاحة الأملاح في التربة خارج منطقة الجذور بالريات المتكررة.يمكن تطبيق المبيدات والأسمدة الكيماوية بصورة أفضل من خلال النظام.يمكن التحكم في نمو الحشائش حول النباتات، وذلك لصغر المساحات السطحية المبللة والتي يمكن أن تنمو عليها الحشائش.يمكن استخدام أراض ذات ميول عالية أو تضاريس غير منتظمة. التوفير في احتياجات الطاقة نظرا لقلة الضغط المطلوب للنظام مقارنة بنظام الرش.توفير العمالة بما يعادل 70%إمكانية أداء بعض العمليات الزراعية في المساحات الغير مبللة بين صفوف النباتات دون التأثير على أداء النظام .لا يتأثر بالرياح فيمكن تشغيله في أي فترة خلال الليل أو النهار .يمكن للنظام أن يقلل من أخطار الآفات وأمراض النبات والتي تنشأ على الأوراق المبتلة وذلك لأن الغطاء الخضري يبغي جافا دائم .النقاطات (المنقطات( :
تعتبر من أهم أجزاء شبكة الري بالتنقيط حيث يتم بواسطتها إضافة المياه للنبات بمعدل ثابت ومنخفض جدا وهي الأجزاء الصغيرة التي تستخدم لتصريف الماء من أنابيب النقاطات إلى التربة ، وتثبت النقاطات أما كجزء من الأنبوبة أو جزء منفصل ومركب على الأنبوب.ويجب أن تتوفر في النقاطات المستخدمة المواصفات الآتية:
 -
أن تكون ذات تصرف ثابت ومنتظم.
 -
أن تكون ذات مقطع كبير نسبيا لتلافي انسدادها.
 -
أن تكون مصنوعة من مادة مقاومة لأشعة الشمس.
-
 أن تكون سهلة التنظيف.
 -
أن يكون معدل الاختلاف في تصريف النقاطات أقل ما يمكن بتغير ضغط التشغيل .تعتبر مشكلة انسداد النقاطات المشكلة الرئيسية المتعلقة بتشغيل نظام الري بالتنقيط وترتبط هذه المشكلة بصورة مباشرة بنوعية مياه الري، حيث ينتج الانسداد من وجود مواد عضوية وغير عضوية وأملاح مترسبة أو مواد حيوية.ويكمن حماية المنقطات من الانسداد بإتباع مايلي:
الملاحظة الحقلية: الفحص والملاحظة الدورية لنظام التنقيط يعتبر مهما لاكتشاف أي قصور في أداء المنقطات أو تسرب من الأنابيب أو فشل في أي من المعدات أو الأجهزة الملحقة بالنظام فالصيانة الجيدة تقتضي تنظيف المرشحات يدويا وآليا ومعاينتها مرة واحدة على الأقل أسبوعيا.تركيب المرشحات (الفلاتر) المناسبة حيث أن مياه الري تحتوي على كثير من الشوائب التي يجب إزالتها قبل أن تصل إلى النقاطات وتسد المخارج مسببة عدم انتظام توزيع المياه على النباتات ويجب أن يفي المرشح المستعمل بالأغراض الآتية:أن يكون قادر على ترشيح كميات كبيرة من المياه تتناسب مع معدلات الري.لا يسبب فقدان كبيرا في الضغط أثناء عملية الترشيح.أن تكون تكلفته معقولة وغير قابل للصدأ ومتوفر في السوق المحلي.أن تكون عملية صيانته بسيطة غير معقدة وعلى فترات كبيرة من العمل، ويكون سهل الفك والتركيبي .


غسل شبكة الأنابيب: ويتم ذلك بفتح نهايات الأنابيب الرئيسية والشبة رئيسية، وينصح بأن تغسل في بداية ونهاية كل موسم.
المعالجة الكيماوية لماء الري: يعتبر استخدام حوامض الكبريتيك والهيدروكلوريك من الطرق الشائعة لتقليل ترسبات الكيميائية، كما يمكن استخدام حامض الفوسفوريك لمعالجة الماء وكمصدر سماد وتعتبر المعالجة بالكلور إحدى طرق الرأسية للتحكم في النشاط الجرثومي.
ثانيا: نظام الري بالرش
و يستخدم في ري المحاصيل المتقاربة والكثيفة كالمحاصيل الحقلية والأعلاف والمسطحات الخضراء في الحدائق ويستخدم في ري بعض محاصيل الخضر المتقاربة المسافات على أن تكون المياه المستخدمة منخفضة الملوحة.
فكرة الري بالرش ترتكز على دفع المياه بسرعة كبيرة من خلال فتحة الرشاش، مما يؤدي لنشر هذه المياه وتساقطنا على هيئة قطرات صغيرة تشبه المطر وحجم هذه القطرات يعتمد على قطر الفوهة (فتحت الرشاش) وعلى ضغط التشغيلي.
ويمكن تقسيم نظام الري بالرش إلى ثلاثة مجموعات هي:
الأنظمة الثابتة: حيث تكون خطوط الأنابيب الرئيسية والفرعية ثابتة ومدفونة تحت التربة وتثبت الرشاشات على الأنابيب فوق سطح التربة ويتم التحكم في عملية الري بواسطة فتح وقفل المحابس لكل قطعة أو أكثر ومن ثم الانتقال إلي القطعة التي تليها وهكذا حتى يتم ري كل القطع وهذا النوع الأكثر شيوعا في الدولة.
الأنظمة المتنقلة: هنا تكون بعض الأجزاء ثابتة كالخطوط الرئيسية وربما الفرعية وأما خطوط الرشاشات يمكن نقلها بعد انتهاء عملية الري لري قطعة أخرى من المساحة المزروعة. ومن أمثلة ذلك المدفع الرشاش حيث يكون كل الأجزاء ثابتة ماعدا المدفع نفسه الذي ينقل من جزء لآخر.
الأنظمة المتحركة : وهي أنظمة تتحرك ميكانيكيا (على عجلات) إما في خطوط مستقيمة أو على شكل دائري ومن أشهر تلك الأنظمة الري المحوري الذي يمتد على شكل أذرع تدور حول محور لري مساحات كبيرة .
وأهم مميزات الري بالرش :
يمكن استغلال أراضي ذات طبوغرافية صعبة دون الحاجة لإجراء عملية تسوية .
لا يحتاج إلى عناية خاصة لتصفية المياه لكبر حجم فتحة الرشاش وعدم تعرضها لانسداد بسهولة.
يعمل كملطف للحرارة في الحقل مما يتيح مناخ ملائم لنمو المحصول .
توفير أيدي عاملة
يتم استخدام المكننة بصورة واسعة مما يقلل من تكلفة العمالة.
ولضمان نجاح أنظمة الري بالرش يجب مراعاة:
إعداد التصميم الجيد يضمن وصول المياه بشكل منتظم للمنطقة المراد ريها.
اختيار مواصفات الرشاش المناسب من حيث قطر الفتحة وقطر دائرة البلل وزاوية الارتفاع
المعرفة التامة بسرعة واتجاه الرياح في المنطقة.
توفير ضغط مناسب لمتطلبات الرشاش المستخدم وبالتالي قبل اختيار الرشاش لابد من معرفة الآتي:
نوع المحصول المراد زراعته.
نوع وخصائص التربة.
كمية التصرف المطلوبة لتتناسب مع نفاذية التربة للماء لتفادي الجريان السطحي للماء.
المسافة بين الرشاش والآخر والمسافة بين خطوط الرشاشات.
ثالثاً: الري بالفقاعات - النافورات ( الببلر(
و هو عبارة عن نظام محسن لنظام ري الأحواض و فيه ينزل الماء على شكل فقاعة ويتوزع في حوض الشجرة ويعتبر هذا النظام من أنظمة الري الحديثة التي أثبتت كفاءتها في ري أشجار النخيل والفاكهة بصورة أساسية كما يستخدم لري أشجار وشجيرات الزينة.
وأهم مميزات الري بالفقاعات:
يوفر في تكاليف التشغيل إذ يمكن ري مجموعة كبيرة من الأشجار مرة واحة ولفترة زمنية قصيرة.
يمكن استقلال مياه ذات ملوحة متوسطة لري الأشجار بواسطة هذا النظام.
يعمل النظام على غسيل مستمر للأملاح بعيدا عن منطقة الجذور.
يساعد على انتشار الجذور على كل مساحة الحوض والى أعماق جيدة في التربة.
أهمية الصيانة لنظم الري الحديث:
تعتبر الصيانة الكاملة للنظام وفي أوقات محددة أحد المتطلبات لنجاح الري (تنقيط - فقاعات - رش) فالصيانة المناسبة غالبا تطيل عمر النظام وتحسن الأداء وتخفض تكاليف التشغيل وتقلل فرص التوقف الفجائي للنظام والذي يؤثر على جدولة الري.
والصيانة الكاملة تشمل بعض الإرشادات لصيانة وحدات الضخ والمحركات الكهربائية ومعدات الترشيح والتسميد وأجهزة قياس الماء والمحابس وأجهزة التحكم وشبكة الأنابيب والنقاطات والفقاعات والرشاشات.
ونظرا لأهمية تلك الصيانة فسنستعرض فيما يلي بعضا منها:
الصيانة الوقائية لشبكة الأنابيب في بداية الموسم:
يتم فحص الأنابيب ويتأكد من عدم وجود تسرب أثناء التشغيل.
تفتح جميع المحابس ويتأكد من نظافتها.
تفحص الأنابيب المعدنية ويتم التأكد من عدم وجود صدأ.
يتم غسل الأنابيب الرئيسية والفرعية وأنابيب النقاطات من الداخل وتنظيف فتحات الرشاشات و فلاتر الفقاعات
الصيانة الوقائية لمعدات الترشيح:
يتم فحص الأجزاء الداخلية للمرشح لاكتشاف أي تلف أو صدأ أو أي علاقة تدل على تدهور في حالة الأجزاء، قد تغلق مسام الفلتر نتيجة بقايا السماد المترسب لذلك يراعي الذابة السماد بشكل كامل قبل وضعه في خزان السماد ويراعي أن تستمر عملية الري بعد انتهاء التسميد بـربع ساعة على الأقل لضمان حدوث عملية الغسيل لخزان التسميد والفلتر والأنابيب والنقاطات من أي أثر للسماد، وبذلك نظمن دائما نظافة شبكة الري من الأملاح أو أية مكونات أخرى قابلة للترسيب. وفي حالة استخدام المزارع حوض أو خزان كبير للري ففي هذه الحالة غالبا ما تتكون الأوساخ وتتجمع الطحالب بشكل ملحوض داخل الحوض مما يؤدي في حالة إهمال التنظيف إلى انسداد في وحدة التحكم وكذلك الشبكة نفسها لذلك يجب غسل الحوض وتنظيفه بشكل دوري أو كلما دعت الضرورة .
 
الصيانة اثناء موسم الري :
يتم التأكد من أن جميع الأجهزة تعمل بشكل جيد.
يتم فحص الموصلات الكهربائية ويتأكد من عدم وجود أي تلف في تلك الموصلات
يتم التأكد من أن معدات الترشيح وأجهزة التحكم تعمل كما يجب.
تفتح أغطية أوعية الترشيح وتفحص معدات الترشيح الداخلية للتأكد من نظافتها مرة كل شهر.
يتم فحص وغسيل معدات التسميد غسلا جيدا كما تنظف أسطح الأجهزة الداخلية من الرواسب أو الصدأ.
تفحص حالة المحابس وخصوصا محبس عدم الرجوع.
يتم فحص الأجزاء الكهربائية بالنظر والتأكد من سلامتها وان تكون معزولة بحيث لا يصلها الماء.
يتم فحص المضخات والتأكد قبل تشغيل المضخة من وجود كمية كافية من المياه في البئر أو الخزان ، لأن التشغيل في عدم وجود الماء يتلف المضخة .
يجب مراعاة تركيب محول كهربائي على المضخة لضمان ثبات التيار الكهربي طول فترة التشغيل.
يتم قياس الضغط في نهاية الخط الرئيسي والفرعي بصفة مستمرة لأنة يكشف أي خلل موجود في خطوط الأنابيب.
يتم إجراء عملية ضخ شديد للماء في الخطوط و(المنقطات ، نوا فير، الرشاشات ) وإجراء عملية غسيل لشبكة الري بصفة ضرورية مرة كل شهر..!

مواضيع ذات صلةَ :

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بتعليق بسيط

اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بتعليق بسيط

Blogger Widgets